الأسئلة المتكررة

 
  • ما هي دقة اختبارات الحمل من Clearblue؟

    تزيد دقة جميع اختبارات الحمل من Clearblue عن 99% في اكتشاف الحمل، عند استخدامها من اليوم الأول للموعد المتوقع للدورة.

  • متى يمكنني الاختبار باستخدام اختبارات الحمل من Clearblue؟

    توصي Clearblue بإجراء اختبار الحمل من اليوم المتوقع للدورة. ومع ذلك، يزداد هرمون الحمل بسرعة في المراحل المبكرة من الحمل ويمكن استخدام معظم اختبارات Clearblue حتى 4 أيام قبل الموعد المتوقع للدورة. إذا أجريت اختبار الحمل قبل الموعد المتوقع للدورة وحصلت على نتيجة "لا يوجد حمل"، فلا يزال هناك احتمال أنك قد تكونين حاملاً لأن مستوى هرمون الحمل لم يكن مرتفعًا بصورة كافية ليكتشفه اختبار الحمل. انظري صفحات منتجات اختبارات الحمل من Clearblue للحصول على تفاصيل حول الاختبار السريري للحمل المبكر.

    لحساب اليوم المتوقع للدورة، احسبي مدة الدورة الطبيعية بحساب عدد الأيام بدءًا من اليوم الأول للدورة حتى اليوم السابق لبدء الدورة التالية. إذا كانت الدورات لديكِ غير منتظمة، فراعي أطول دورة في الأشهر الأخيرة قبل إجراء الاختبار.

    إذا لم تكن لديك فكرة عن الموعد المتوقع للدورة، فنوصي بإجراء اختبار الحمل بعد آخر مرة مارست فيها العلاقة الحميمة بدون وقاية بما لا يقل عن 19 يومًا.

  • لقد حصلت على نتيجة "حامل" من قبل ولكنني أجريت الاختبار مرة أخرى وحصلت على نتيجة "لا يوجد حمل"، ولم تبدأ دورتي. ماذا يعني ذلك؟

    على الرغم من أن اختبار الحمل تزيد دقته عن 99% في اكتشاف هرمون الحمل من الموعد المتوقع للدورة، إلا أنكِ قد تحصلين على نتيجة حامل وتكتشفين بعد ذلك أنه لا يوجد حمل (أي قد تحصلين بعد ذلك على نتيجة لا يوجد حمل، أو قد تأتيك الدورة). قد يكون ذلك بسبب الإجهاض الطبيعي أثناء المراحل الأولى من الحمل، المعروف باسم "الإجهاض المبكر للحمل"، وهو أمر شائع للأسف، حيث إن حالة حمل واحدة من بين كل أربع حالات تنتهي بالإجهاض المبكر. إذا حصلتِ على نتائج غير متوقعة، فاطلبي النصيحة من طبيبك.

  • ما هي الإباضة، ومتى تحدث، ولماذا هي مهمة؟

    سواء كنتِ تفكرين في محاولة الإنجاب، أو إذا كنتِ تحاولين بالفعل، فإن فهم طريقة عمل جسمك بصورة أفضل يكون مفيدًا للغاية. يمكن أن تحاول امرأة واحدة من بين كل امرأتين الحمل في الأيام الخاطئة بدورة المرأةi، لذلك قمنا بوضع بعض المعلومات لمساعدتك على فهم دورة الحيض وعملية الإباضة لديكِ. تحدث الإباضة عندما يؤدي تغير الهرمونات إلى تحفيز المبيضين على إخراج البويضة - عادة ما يكون ذلك قبل بداية الدورة التالية بمدة تتراوح من 12 إلى 16 يومًا. تكوني أكثر عرضة للتخصيب في الأيام القليلة السابقة ليوم الإباضة ويوم الإباضة نفسه.

    تتواجد البويضات داخل المبيضين. وخلال الجزء الأول من كل دورة حيض، سيتم التحضير لإخراج إحدى البويضات من المبيض. وعند الاقتراب من الإباضة، يقوم جسمك بإنتاج الإستروجين. يتسبب هذا الهرمون في زيادة سماكة بطانة الرحم كما يوجِد بيئة تحافظ على الحيوانات المنوية. تؤدي زيادة مستوى الإستروجين إلى حدوث ارتفاع مفاجئ أو "تدفق" للهرمون اللوتيني (LH) الذي يقوم بدوره بإخراج البويضة من المبيض، وذلك يسمى بالإباضة.

    عادة ما تحدث الإباضة بعد تدفق الهرمون اللوتيني بمدة تتراوح من 24 إلى 36 ساعة، وتكونين أكثر عرضة للتخصيب في يوم تدفق الهرمون اللوتيني واليوم الذي يليه.

    تبقى البويضة على قيد الحياة حتى 24 ساعة بعد الإباضة وحينها يمكن أن يتم تخصيبها. إذا لم يحدث التخصيب، فإن مستويات هرمون الخصوبة تنخفض وتبدأ الدورة التالية بفصل بطانة الرحم السميكة (الدورة).

    وعلى الرغم من أن البويضة يمكنها أن تبقى على قيد الحياة لمدة 24 ساعة فقط، إلا أن الحيوانات المنوية يمكنها البقاء على قيد الحياة حتى خمسة أيام. ولذلك يظل في إمكانك الحمل حتى إذا مارست العلاقة الحميمة قبل 4-5 أيام من إخراج البويضة.

    i Johnson SR، وFoster L، وEllis J. Human Reproduction (2011) 26: i236

  • ما هي فرص الحمل أثناء أيام الخصوبة؟

    ستختلف فرص الحمل من دورة إلى أخرى ومن امرأة إلى أخرى وستعتمد على العديد من المتغيرات مثل عمر المرأة وعمر زوجها وحالتهما الصحية العامة وأسلوب حياتهما. في دراسة أجريتiii، تم الإعلان عن فرص الحمل في كل يوم في فترة الخصوبة وهي موضحة في الرسم أدناه:-

    iii Wilcox AJ.، وآخرون NEJM (1995) 333: 1517

  • كيف يمكنني أن أعرف أكثر الأيام التي أكون فيها عرضة للتخصيب؟

    توجد عدة طرق لمعرفة الأوقات التي تكونين فيها أكثر عرضة للتخصيب، ومن أبسط الطرق وأكثرها دقة هي استخدام اختبارات الإباضة المنزلية مثل اختبارات الإباضة Clearblue ومراقبة الخصوبة Clearblue.

    يساعدك اختبار الإباضة Clearblue أو اختبار الإباضة Clearblue Digital على تحديد أكثر يومين تكونين فيهما عرضة للتخصيب للحمل بصورة طبيعية، عن طريق اكتشاف تدفق الهرمون اللوتيني.

    اختبار الإباضة Clearblue Digital المزود بمؤشر مزدوج للهرمونات هو اختبار الإباضة الوحيد الذي يحدد 4 أيام للخصوبة...يومان إضافيان أكثر من أي اختبار إباضة آخر. وهو يتتبع تغير مستويات الهرمون اللوتيني والإستروجين ويتكيف نظامه الحسابي الذكي مع دورتك الشخصية.

    مراقبة الخصوبة Clearblue مثبتة أنها تضاعف تقريبًا فرص الحملii عن طريق تحديد 6 أيام من الخصوبة بصورة نموذجية. وهي لا تكتشف تدفق الهرمون اللوتيني وتحدد أكثر يومين تكونين فيهما عرضة للتخصيب فحسب، ولكنها تحدد أيضًا الأيام الإضافية ذات الخصوبة العالية التي تسبق الإباضة، عن طريق اكتشاف ارتفاع الإستروجين. كما إنها تخزن معلومات عن دورتك وتقوم بتكييف نظام الاختبار بها إلى دورتك الشخصية.

    كما توفر Clearblue متتبع الدورات لمساعدتك على تخطيط دورتك وتتبعها في الوقت الذي تحاولين في الحمل.

    ii خلال أول دورتين من الاستخدام. Robinson JE.، وآخرون. Fertility and Sterility (2007) 87: 329-334

  • لقد استخدمت اختبارات الإباضة من Clearblue لعدة أشهر ولم أحمل. هل يمكنني أن أثق في أنني سأحمل؟

    قد يستغرق حدوث الحمل عند المرأة الطبيعية التي تتمتع بصحة جيدة عدة أشهر. هناك الكثير من الأسباب التي قد تجعلك لا تحملين، حتى إذا مارست العلاقة الحميمة في الأيام التي تكونين فيها أكثر عرضة للتخصيب. لذا استمري في المحاولة. وإذا لم تنجحي بعد عدة أشهر من المحاولة، فيوصى بزيارة الطبيب لمعرفة المزيد عن خطواتك التالية.

    في المملكة المتحدة، سيتوقع منك الطبيب عادة محاولة الحمل لمدة عام إذا كان عمرك أقل من 35 عامًا، أو لمدة 6 أشهر إذا كان عمرك ما بين 35-40 عامًا قبل أن يفكر في إجراء المزيد من الفحوصات. إذا كان عمرك يزيد عن 40 عامًا، فيجب عليك طلب النصيحة على الفور.

    كما قد ترغبين في معرفة المزيد عن مراقبة الخصوبة من Clearblue. في دراسة تم إجراؤها، ضاعفت مراقبة الخصوبة من Clearblue تقريبًا فرص الحمل على مدار أول دورتين من الاستخدام. انقر هنا لمعرفة المزيد عن مراقبة الخصوبة من Clearblue.