تعرفي على الحقيقة بشأن خصوبتك

توجد العديد من مصادر المعلومات حول محاولة إنجاب طفل، ولكننا لا نعرف دائمًا ما هو الصواب وما هو الخطأ. شاهدي الفيديو لتكتشفي أن بعض "الحقائق" التي قد نسلم بها هي في الحقيقة أفكار مغلوطة، ثم اكتشفي الحقيقة.


(X) فكرة مغلوطة: من المحتمل أن تحملي في أي وقت من الشهر.

(✓) حقيقة: لكي تحملي، يجب أن تمارسي العلاقة الحميمة في الأيام التي تسبق أو تقارب موعد الإباضة.  يعد اليومين والثلاثة أيام قبل الإباضة، ويوم الإباضة ذاته، هي أكثر الأيام التي تكونين فيها عرضة للتخصيب.  بمجرد أن تخرج البويضة (عادة خلال يوم واحد من الإباضة) لا يمكنك أن تحملي إلا عند بداية دورة الحيض التالية.  لذلك لن تفيدك الطرق التي تخبرك بوعد الإباضة إذا كنتِ تحاولين الحمل!

(X) فكرة مغلوطة: دورات الحيض تكون مدتها دائمًا 28 يومًا وتقوم كل امرأة بالإباضة في اليوم 14.

(✓) حقيقة: معدل مدة دورة الحيض هو 28 يومًا، ولكن كل امرأة تكون لديها مدة خاصة بها وتختلف الدورات عند 50% من النساء بمقدار 7 أيام أو أكثر1.. تختلف مدة دورات الحيض، وكذلك توقيت الإباضة، لذلك قد يصعب معرفة موعد أيام التخصيب لديك.

(X) فكرة مغلوطة: سوف تحملين بسرعة إذا تتبعت درجة حرارتك.

(✓) حقيقة: لا يوصى بتتبع درجة حرارة الجسم الأساسية لمساعدتك على الحمل، بما أن درجة حرارة جسم المرأة ترتفع بعد الإباضة وبحلول ذلك يكون الوقت قد تأخر لزيادة فرصك في الحمل في دورة الحيض هذه2.

(X) فكرة مغلوطة: لم أستخدم طريقة هرمونية للتحكم في الحمل من قبل، لذلك من المفترض أن أحمل بمجرد أن أبدأ في المحاولة.

(✓)حقيقة: لا يعني بالضرورة عدم تأثر هرموناتك من قبل بعقاقير منع الحمل الهرمونية أن ذلك ميزة في صالحك. قد يكون قادرًا على تنظيم نفسه بصورة أفضل، ولكن ذلك لا يعني أنك تحملين بسرعة. يمكن أن تتأثر خصوبتك بالعديد من العوامل الأخرى غير عقاقير منع الحمل.

(X) فكرة مغلوطة: لقد حملت في أول طفل لي بسهولة، لذلك من المفترض أن يكون الحمل التالي سهلاً

(✓)حقيقة: لا توجد طريقة مؤكدة للمعرفة. سوف تكونين أكبر سنًا، وبالطبع سيكون وقت ممارسة العلاقة الحميمة أقل عفوية وقد يكون لك زوج آخر - كل ذلك يؤثر على فرصك في الحمل. إذا كان عمرك دون 35 عامًا وكنتِ تحاولين الحمل لمدة عامة، فتحدثي إلى طبيبك (بعد ستة أشهر إذا كان عمرك يزيد عن 35 عامًا).

(X) فكرة مغلوطة:لا يمكنك الحمل خلال الدورة

(✓)حقيقة: إذا كانت دورة الحيض لديك قصيرة للغاية، ولكن دم الحيض يكون موجودًا لعدة أيام في بداية دورة الحيض لديكِ، فمن الممكن أن تكونين بالفعل في بداية فترة الخصوبة قبل أن يتوقف دم الحيض.

(X) فكرة مغلوطة: التوتر سيمنعني من الحمل واستخدام اختبار الإباضة سيزيد الأمر سوءًا

(✓) حقيقة: على الرغم من أن الضغط العصبي غير صحي بالمرة، إلا أنه لن يمنعك من الحمل، إلا إذا كان يتسبب في اضطراب الدورة أو الحياة الجنسية. لقد اقترح أن استخدام اختبارات الإباضة لضبط موعد ممارسة العلاقة الحميمة في الأيام التي تكونين فيها أكثر عرضة للإباضة قد يكون أمرًا باعثًا للقلق، ولكن أثبتت دراسة أجريت مؤخرًا بواسطة الطبيب Ledger وClearblue أن استخدام هذه الاختبارات لا يحدث قلقًا أكبر من محاولة الحمل بدونها. في الحقيقة، وجد في هذه الدراسة أن عدد أكبر من النساء بنسبة 77% في المجموعة التي تستخدم الاختبارات قد حملن3.    
تذكري أيضًا أنه من الطبيعي أن يبدأ الشعور بأن العملية الجنسية تكون أمر روتيني إذا كنتِ تحاولين الإنجاب منذ فترة طويلة. وهذا أمر يمر به الكثير من الأزواج وذلك لا يعني وجود شيء ما خطأ في علاقتكم. معظم الأزواج يتفهمون أن ممارسة العلاقة الحميمة لإنجاب طفل قد تكون مختلفة.