سوف نساعدك على معرفة الحقيقة.

سوف نتناول أشهر الأفكار المغلوطة بشأن الحمل وسنساعدك على معرفة الحقيقة من خلال إمدادك بالحقائق

(X) فكرة مغلوطة: يستحيل أن تحملي من المرة الأولى التي تمارسين فيها العلاقة الحميمة بدون حماية.

(✓) حقيقة: من الأفكار المغلوطة الشائعة أنه لا يمكنك الحمل من المرة الأولى التي تمارسين فيها العلاقة الحميمة بدون حماية. هذا الأمر ببساطة غير صحيح. احتمال الحمل يظل قائمًا إذا مارست العلاقة الحميمة بدون حماية - حتى من المرة الأولى. إذا كنتِ تمارسين العلاقة الحميمة بدون حماية وكنت لا ترغبين في الحمل، فسوف يتعين عليك اختيار طريقة منع الحمل التي تناسبك.

(X) فكرة مغلوطة: إذا نسيت بدء المجموعة التالية من حبوب منع الحمل بعد فترة الراحة لمدة 7 أيام، فلا يمكن أن تحملي.

(✓) حقيقة: كلا، من الممكن أن تحملي. من الطرق التي تعمل بها الحبوب هي منعك من الإباضة. إذا نسيت تناول أي من الحبوب، فإن فعالية الحبوب كوسيلة لمنع الحمل ستنخفض.

(X) فكرة مغلوطة: إذا مارست العلاقة الحميمة خلال الدورة، فلا يمكن أن تحملي.

(✓) حقيقة: من المستبعد أن تحملي، ولكن الأمر ليس مستحيلاً. أنتِ تكونين عرضة للتخصيب في الأيام السابقة للدورة وقرابة وقت الإباضة - نظرًا لعمر الحيوانات المنوية - وإذا كانت دورتك قصيرة، فمن الممكن أن تقومي بالإباضة بعد دورتك مباشرة. لذلك قد تكونين عرضة للتخصيب في وقت مبكر من الدورة عندما يكون دم الحيض ما زال موجودًا.

تعرفي على المزيد عن الدورة والإباضة

(X) فكرة مغلوطة: من المحتمل أن تحملي في اليوم 14 من الدورة.

(✓) حقيقة: ليس بالضرورة. الأمر يتوقف على مدة الدورة وموعد الإباضة. تكونين أكثر عرضة للتخصيب في اليوم الذي تتم فيه الإباضة وفي اليوم الذي يسبقه (بصورة عامة قبل 12-16 يومًا من بداية الدورة التالية). لذلك إذا كانت دورتك قصيرة، 20 يومًا على سبيل المثال، فمن المحتمل أن تتم الإباضة قبل اليوم الرابع عشر، وبالمثل، إذا كانت دورتك طويلة، 35 يومًا على سبيل المثال، فإنك تكونين أكثر عرضة للتخصيب قرابة اليوم العشرين. لذلك فإن قاعدة "اليوم الرابع عشر" هي "حقيقة نظرية" - للنساء الذين تتطابق دوراتهن من الفكرة النظرية التي تستخدم مدة 28 يومًا في كل مرة! وتذكري أن طول الدورة يختلف من دورة لأخرى ومن امرأة لأخرى.

ولا تنسي أن الحيوانات المنوية يمكنها البقاء حية لعدة أيام، لذلك حتى إذا مارست العلاقة الحميمة قبل موعد الإباضة بأيام، يظل احتمال الحمل قائمًا.

هل تحاولين الحمل؟
تعرفي على المزيد عن زيادة فرصك

(X) فكرة مغلوطة: يمكنك أن تحملي في يومين فقط من كل دورة.

(✓)حقيقة:هذا الأمر غير صحيح. تدوم "فترة التخصيب" لمدة 6 أيام. وتكونين أكثر عرضة للتخصيب في يوم الإباضة واليوم الذي يسبقه. ومع ذلك، نظرًا لأن الحيوانات المنوية قادرة على البقاء على قيد الحياة لمدة خمسة أيام، فإن ممارسة العلاقة الحميمة في الأيام السابقة للإباضة قد تزيد من فرصك في الحمل.

  • يمكن أن تساعدك اختبارات الإباضة من Clearblue على تحديد ما يصل إلى أربعة أيام التي تكونين فيها عرضة للتخصيب.

  • بإمكان مراقبة الخصوبة من Clearblue أن تحدد لك ما يصل إلى ستة أيام من الأيام التي تكونين فيها عرضة للتخصيب عن طريق اكتشاف هرمونات الخصوبة الإستروجين والهرمون اللوتيني (LH).

(X) فكرة مغلوطة: يمكنك تنفيذ اختبار حمل بمجرد أن تمارسي العلاقة الحميمة.

(✓) حقيقة: كلا لا يمكنك ذلك. يستغرق الأمر من ستة إلى سبعة أيام بعد تخصيب البويضة (بعد ممارسة العلاقة الحميمة) قبل أن يبدأ جسمك في إصدار هرمون الحمل (hCG)، وعدد قليل من الأيام الأخرى قبل أن يرتفع المستوى بدرجة كافية ليتم اكتشافه بواسطة اختبار الحمل. يمكن استخدام اختبارات الحمل من Clearblue حتى أربعة أيام قبل الموعد المتوقع للدورة على الرغم من أن مستويات هرمون الحمل في البول قد لا تكون مرتفعة بدرجة كافية ليتم اكتشافها. لذلك إذا قمتِ بالاختبار في وقت مبكر وحصلت على نتيجة Not Pregnant (لا يوجد حمل)، فإننا نوصي بأن تعيدي الاختبار مرة أخرى في الموعد المتوقع للدورة.

لحساب اليوم المتوقع للدورة، احسبي مدة الدورة الطبيعية بحساب عدد الأيام بدءًا من اليوم الأول للدورة حتى اليوم السابق لبدء الدورة التالية.

  • إذا كانت الدورات لديكِ غير منتظمة، فإنه ينصح بمراعة أطول دورة في الأشهر الأخيرة قبل إجراء الاختبار.

  • إذا لم يكن لديك فكرة عن الموعد المتوقع للدورة، فإننا نوصي بالانتظار 19 يومًا على الأقل بعد آخر مرة مارست فيها العلاقة الحميمة بدون حماية قبل إجراء اختبار الحمل من Clearblue.

  • إذا كنت تقومين بإجراء الاختبار بدءًا من اليوم المتوقع للدورة، فيمكنك الاختبار في أي وقت من اليوم.

  • عند الاختبار مبكرًا، فإنه يتعين عليكِ استخدام بول أول اليوم

  • للحصول على نتيجة دقيقة، تجنبي شرب كميات كبيرة من السوائل (بما فيها الماء) قبل الاختبار

  • إذا كانت النتيجة "لا يوجد حمل":

    • إذا قمتي بالاختبار مبكرًا (قبل الموعد المتوقع للدورة)، فاختبري مرة أخرى عند الموعد المتوقع للدورة

    • إذا اختبرتي في اليوم المتوقع للدورة أو بعده، فانتظري لمدة ثلاثة أيام واختبري مرة أخرى

    • إذا ظلت نتيجة اختبار الحمل الثانية "لا يوجد حمل" ولم تبدأ الدورة بعد، فيجب عليكِ زيارة الطبيب

(X) فكرة مغلوطة: عليك الانتظار بضعة أيام بعد أن يفوت موعد الدورة قبل أن تتمكني من إجراء اختبار حمل من Clearblue.

(✓) حقيقة: ليس صحيحًا. تزيد دقة جميع اختبارات الحمل من Clearblue عن 99% من الموعد المتوقع للدورة. في الحقيقة، يمكنك حتى استخدام اختبارات الحمل من Clearblue حتى أربعة أيام قبل الموعد المتوقع للدورة. إذا قمتِ بالاختبار في وقت مبكر وحصلتي على نتيجة "حامل"، فيمكنك أن تثقي في ذلك. ومع ذلك، إذا قمتِ بالاختبار في وقت مبكر وحصلت على نتيجة Not Pregnant (لا يوجد حمل)، فإننا نوصي بأن تعيدي الاختبار مرة أخرى في الموعد المتوقع للدورة. يتعين عليك دائمًا قراءة النشرة الموجودة داخل العبوة قبل تنفيذ اختبار الحمل.

تعرفي على المزيد عن اختبارات الحمل من Clearblue